الرمز

لوغوجينيسيس

عبقرية الشعار

إن الحرص على الإتقان والبحث عنه في جميع التفاصيل يظهر أيضا في شعار Yachtline 1618 الذي صممه وابتكره سيرجيو بيانكو في “Codici della Logogenesi” أو عبقرية الشعار.

تجسد Yachtline 1618 النسبة الذهبية، بين التوازن والجمال الموجودان في الطبيعية، والرياضيات وعالم الفن.

تعد صدفة نوتيلس، بدوامتها اللوغاريتمية، مثال واضح للكمال المعماري الذي يلامس البحر مباشرة.

إن الرمز هو الصورة المتماثلة للصدفة التي تتميز فيها قفزة الدولفين.

تعد الصَدفة رمزًا للجمال، والسلامة، والراحة التامة وسعادة الوئام التام.

ارتباط الشعار بالدولفين يوحي بالقوة والتفرد لهذا الرمز: وهذا هو التفرد الحصري.
ويمثل أيضًا الدولفين الرابطة التي لا تنفصم بين الإنسان والبحر.

إن افتتاح رمز أجنحة الفراشة يوسع رؤية الشركة نحو خلق تصميمات داخلية من الأرض والسماء والبحر ، ونحن نرغب في أن نسافر مع عملائنا من أجل مستقبل مزدهر.

لوغوجينيسيس. الرقم الذهبي

توجد النسبة الذهبية ذات القيمة الرقمية 1.618 في الفن، والطبيعة، والرياضيات.

وفي علم النبات، فإن الدوامة اللوغاريتمية موجودة في صدفة نوتيلس وفي نبات زهرة الشمس وفي مخروط الصنوبر.
وفي علم الحيوان، توجد في النقاط الخمس لنجم البحر. وأثناء الصيد يتتبع الصقر هذه الدوامة للحفاظ على أقصى سرعة بدون فقدان رؤية فريسته.

وفي جميع الفترات، تنقل هذه العلاقة الرياضية التناسق التام إلى الأعمال الفنية والمعمارية.

حتى في هرم خوفو، البارثينون، وفي فوغة باخ وفي كمان ستراديفاريوس، فإن استخدام هذه النسبة السحرية مستمر.

وخلال عصر النهضة، أصبح ليوناردو دافينشي مهتمًا بالنسبة الذهبية، وعارضا لعمل لوكا باسيولي “The Divine Proportion”. في أواخر القرن التاسع عشر، استخدم النسبة الذهبية الرسام النقطي، سورات.

ولكن المؤيد الأكثر أهمية للنسبة الذهبية، كان لو كوربوزييه، الذي قام، مع نظام مودولور، بتأسيس النسبة المثالية بين الإنسان ومحيطه الحي على هذه العلاقة الرقمية.

توجد النسبة الذهبية في تسلسل فيبوناتشي، وسُميت كذلك باسم عالم الرياضيات الذي ابتكرها.

تسلسل فيبوناتشي عبارة عن سلسلة متكررة يكون فيها كل رقم، بدءًا من الرقم الثالث، مساويًا لمجموع الرقمين السابقين: 1، 1، 2، 3، 5، 8، 13، 21، 34، 55، 89…
سمي الشارع الذي يقع فيه مقرنا الرئيسي باسم ليوناردو فيبوناتشي، عالم الرياضيات من بيزا.